تخطى إلى المحتوى
عقوبة الاعتداء بالضرب

عقوبة الاعتداء بالضرب

عقوبة الاعتداء بالضرب هي عقوبة مفروضة على كل من يرتكب جريمة الاعتداء على الغير من خلال الضرب. وتشكل أفعال الضرب في النظام السعودي اعتداءً سافراً على الأفراد وعلى المجتمع ككل. لذلك تعتبر من قضايا الحق العام التي يتم فيها فرض عقوبة حق عام.

وتختلف عقوبة الاعتداء بالضرب بحسب خطورة هذه الجرائم ومدى الأذى الذي يلحق بالضحية من جراء تلك الأفعال. لكن لا بد من إثبات تلك الأفعال ونسبها إلى فاعلها حتى تقوم المحكمة بإيقاع العقوبة على المتهم في هذه القضايا.

وهناك العديد من الاستفسارات حول عقوبة الاعتداء بالضرب على طفل وعقوبة الضرب البسيط في السعودية وكذلك حكم الاعتداء بالضرب والتقرير الطبي في قضايا الضرب في السعودية والتي سنتحدث عنها جميعها بالتفصيل في هذا المقال.

تشديد عقوبة الضرب للأطفال في السعودية

عقوبة الاعتداء بالضرب.

عقوبة الضرب على الوجه هي عقوبة تعزيرية تعود إلى تقديرات القاضي الذي ينظر بالقضية فمن الممكن فرض غرامة مالية عليه أو سجنه أو غير ذلك من العقوبات المفروضة على مثل هذه القضايا.

الاعتداء بالضرب هو أن يقوم شخص ما بالاعتداء على شخص آخر من خلال ضربه سواء تسبب له بجرح أو أذى أو تعطيل منفعة أو غير ذلك من أنواع الأضرار الأخرى.

يعتبر الاعتداء بالضرب من الجرائم التي تهدد الأمن العام وسلامة المجتمع، لذلك فقد عاقب النظام عليها بعقوبات تختلف باختلاف الفعل المرتكب. فمن غير المقبول المساس بالآخرين سواء لفظياً أم جسدياً.

وتختلف الوسائل المستخدمة بالاعتداء بالضرب وتختلف خطورتها على الضحية. فمن الممكن أن يتم الاعتداء بالضرب باستخدام العصا أو يمكن أن يستخدم المعتدي آلة حادة أو يقوم بالضرب باليد أو غير ذلك من الأساليب الكثيرة الأخرى.

وتختص المحاكم الجزائية بالنظر في قضايا الضرب بالسعودية على اعتبار قضايا الضرب من جرائم الحق العام ونوع من انواع القضايا الجنائية في السعودية. ويمكن تفصيل عقوبة الاعتداء بالضرب في السعودية كما يلي:

أولاً: تختلف عقوبة الاعتداء بالضرب البسيط حسب الإصابة الناشئة عن الاعتداء بالضرب. حيث يمكن اعتباره من قبيل الجناية على ما دون النفس وغالباً ما يقوم القاضي بالاستناد إلى التقرير الطبي المعتمد لمعرفة مدة الشفاء من الإصابة الناتجة عن قضية الضرب، ويقدر القاضي العقوبة التعزيرية التي يفرضها على المعتدي.

ثانياً: عقوبة الاعتداء على موظف حكومي وكذلك عقوبة الاعتداء على الممارس الصحي هي السجن مدة 10 سنوات كأعلى حد، وتغريم المعتدي بدفع مليون ريال سعودي. أو يفرض القاضي إحدى العقوبتين المذكورتين. (المادة 7 من نظام مكافحة الرشوة).

ثالثاً: عقوبة ضرب الزوجة في القانون السعودي هي سجن الجاني بمدة تبدأ من شهر إلى سنة مع الغرامة التي تبدأ من 50 ألف ريال وحتى 500 ألف ريال أو بإحدى العقوبتين.

رابعاً: الضرب البسيط والشتم هي عبارة عن عقوبة تعزيرية يقوم القاضي بتقديرها.

كم مده سجن الضرب؟

مدة سجن الضرب في السعودية ليست واحدة وإنما تختلف باختلاف نوع الاعتداء بالضرب الذي ارتكبه الجاني تجاه الضحية. فيختلف الاعتداء بالضرب بحسب الوسيلة المستخدمة بتنفيذ هذا الاعتداء ومدى خطورتها والأذى الذي يلحق الضحية من جراء ضربه من قبل الجاني. لذلك يتم إيقاع عقوبة السجن على الجاني بحسب الضرر الذي تسبب فيه للمجني عليه. بالإضافة إلى صفة المجني عليه هل هو موظف عام أم ممارس صحي أم غير ذلك.

التقرير الطبي في قضايا الضرب في السعودية.

التقرير الطبي في قضايا الضرب هو تقرير يتم فيه توضيح الضرر الجسدي الواقع على ضحية الاعتداء بالضرب عليه. حيث يتم فحص الضحية من قبل طبيب مختص بحيث يوضح الحالة المرضية للمُعتدى عليه في تقرير طبي معتمد يتم تحريره وفق الأصول المعتمدة.

وللتقرير الطبي في قضايا الضرب أهمية كبيرة تكمن في الاستناد إليه في المحكمة عند إصدار الحكم على الجاني. كما يتم الاعتماد عليها فيما يتعلق بالتوقيف حيث يعتبر النظام الاعتداء الذي يولد إصابة تكون فيها مدة الشفاء أكثر من 21 يوم من الجرائم الكبيرة التي تستوجب توقيف المتهم فيها.

ولكن على الرغم من الاعتماد على التقرير الطبي في إثبات وقوع الضرر والإصابة الجسدية لكنه لا يعتبر إثباتاً على حصول الواقعة ونسب الجريمة إلى المتهم. ويجب أن يتم توفر شروط التقرير الطبي وفق أحكام القانون مثل:

  • تضمين التقرير الطبي كافة بيانات المستفيد منه الشخصية.
  • تضمينه أيضاً توقيع الجهة المعتمدة التي أصدرت التقرير.
  • يجب أن يكون قد مر سنة على تاريخ تحرير التقرير الطبي.

ويمكن الطعن في التقرير الطبي من خلال إثبات التناقض الذي يمكن أن يحصل بين ما ذكره التقرير الطبي من إصابات وبين الشهود الذين شاهدوا الواقعة. كما يمكن أن يكون مضمون التقرير الطبي مختلفاً مع الأقوال التي أطلقتها الضحية.

كما يمكن الطعن بالتقرير الطبي من خلال إثبات بأن المتهم ليس هو سبب الإصابة التي تم ذكرها في التقرير. وغير ذلك من أساليب الطعن الكثيرة في التقرير الطبي.

عقوبة جنحة الضرب بتقرير طبي أقل من 21 يوم.

اعتبر النظام الاعتداء بالضرب في حال سبب زوال عضو أو سبب تعطيل منفعة أو تسبب بإصابة تزيد مدة شفائها عن 21 يوم من الجرائم الكبرى التي تكون موجبة للتوقيف بحسب قرار الوزارة الصادر بهذا الشأن. أما في حال كانت مدة الشفاء أقل من ذلك حسب التقرير الطبي فإنها لا تعتبر جريمة موجبة للتوقيف.

وتختلف العقوبة التي يتم إيقاعها بالجاني في حال الضرب بتقرير طبي أقل من 21 يوم وذلك بحسب الضرر الناتج عن الضرب الذي يلحق بالمجني عليه. بحيث يقدر القاضي ذلك ويفرض العقوبة التي تتناسب مع ظروف الواقعة ومع ملابساتها والضرر الذي لحق بالضحية.

ويجب على المجني عليه أن يقدم إثباتاً على جنحة الضرب من خلال تقديمها لتقرير طبي يتضمن الضرر الحاصل عليها من جراء الاعتداء بالضرب. كما يمكن له تقديم شهود في حال وجودهم على الواقعة أو طلب الحصول على تصوير كاميرات المراقبة من النيابة العامة في حال تم تصوير الواقعة.

ويمكن الاستفسار عن هذه المسائل من خلال استشارة محامي جنائي في الرياض من أصحاب المهارة والخبرة في القضايا الجنائية. ليقدم لك المشورة القانونية الدقيقة حول الواقعة والتوصيف القانوني الصحيح لها.

ما عقوبة الضرب على الوجه؟

عقوبة الضرب على الوجه هي عقوبة تعزيرية تعود إلى تقديرات القاضي الذي ينظر بالقضية فمن الممكن فرض غرامة مالية عليه أو سجنه أو غير ذلك من العقوبات المفروضة على مثل هذه القضايا.

عقوبة ضرب الأطفال في السعودية.

تعريف الطفل وفق نظام حماية الأطفال في السعودية هو الإنسان الذي لم يتجاوز 18 من عمره. وأما الإيذاء فهو أي شكل من أشكال استغلال الطفل أو الإساءة إليه أو تهديده أو غير ذلك. ويعتبر ضرب الطفل هو نوع من أنواع الإيذاء الجسدي.

وقد نصت المادة 23 مكرر على إيقاع عقوبة السجن لمدة 2 سنة كأقصى حد مع دفع غرامة 100 ألف ريال. أو إيقاع إحدى هاتين العقوبتين وذلك على كل من قام بارتكاب جريمة إيذاء طفل سواء جسدياً أم نفسياً أم جنسياً. وتستطيع المحكمة المختصة بفرض العقوبة أن تصدر عقوبة بدلية للعقوبات سالبة الحرية.

لكن يتم تشديد عقوبة الضرب للأطفال في السعودية المذكورة لتكون من 2 سنة إلى 5 سنوات وغرامة من 100 ألف ريال وحتى 500 ألف ريال. وذلك إذا كان الاعتداء على الطفل وإيذائه مقترناً بأي حالة من الحالات التالية:

  • في حال كان الطفل المعتدى عليه من ذوي الإعاقة.
  • عند وقوع الاعتداء في مكان للدراسة أو التعليم أو العمل أو الرعاية أو العبادة.
  • وقوع الاعتداء ممن أناط بهم النظام تطبيق أحكام نظام حماية الطفل.
  • في حال وقع الاعتداء مقترناً باستخدام أحد الأسلحة.
  • عندما يقع أكثر من فعل من أفعال الإيذاء.

ويتم مضاعفة العقوبات المفروضة أعلاه في حال العودة لارتكاب الجريمة. كما عاقبت المادة المذكورة على كل من يحرض على ارتكاب جريمة الاعتداء على الطفل أو من يتفق أو يساعد في ارتكاب تلك الجريمة. ويتم فرض نفس العقوبة المنصوص عليها على فاعل الجريمة.

يمكن الاطلاع إلى الفيديو التالي:

عقوبة الضرب على الوجه.

إن العديد من الأشخاص يعتقدون أن النظام لا يعاقب على الاعتداء على الغير من خلال صفع الوجه، لكن النظام قد عاقب على هذا الفعل واعتبره جريمة. وذلك حمايةً من النظام للأفراد ومنع الإهانة والعنف التي يمكن أن تلحقهم من جراء هذا الفعل.

حيث يحق للمجني عليه الذي تم صفعه بالوجه رفع قضية إساءة جسدية متمثلة في إهانة كرامته والتعدي على حرمة وجهه باللمس وخاصة في حال كانت في مكان عام. بالإضافة إلى المخالفات الأخرى التي يمكن أن ترافق ذلك الاعتداء مثل التنمر والإساءة اللفظية.

وقد عاقب القانون كل من يقوم بضرب الوجه بفرض عقوبة تعزيرية يتم تقديرها من قبل القاضي الذي ينظر في القضية. ويتم تخيير المجني عليه الذي تم ضربه على وجهه في الحق الخاص بأن يطلب التعويض في الحق الخاص أو يطالب بتعزير الجاني.

وقد نهى الإسلام عن الضرب على الوجه لأنه يجمع المحاسن ففي حال ضرب الإنسان على وجهه فمن الممكن أن تتأذى إحدى المحاسن المتمثلة بالسمع أو البصر أو غير ذلك.

الشهود في جنحة الضرب.

عاقب النظام كما ذكرنا على أفعال الاعتداء بالضرب على الغير. لكن لكي يتم فرض العقوبة على الجاني فلا بد من إثبات الواقعة ونسبها للجاني ليتم فرض العقوبة عليه من قبل القاضي. ومن الأدلة التي تثبت حصول واقعة الاعتداء بالضرب شهادة الشهود.

حيث ينشأ عن الاعتداء بالضرب حقين حق خاص يترتب للمجني عليه من جراء وقوع الاعتداء عليه، وحق عام متمثل بحق المجتمع من الجاني الذي قام بالاعتداء، ويجب أن يشهد الشهود على الواقعة ويصفونها وصفاً دقيقاً.

ويجب أن تتوفر في الشهود على واقعة الضرب الشروط القانونية التي وضعها النظام في الشهادة، مثل أن يكون الشاهد حراً وغير مكره في شهادته، ويتصف بالنزاهة ومن اللذين تُقبل شهادتهم وغير ذلك من الشروط الأخرى المنصوص عليها في النظام.

وإن الشهود في جنحة الضرب لها أثر كبير في تأكيد الواقعة والأدلة التي تثبت تلك الجنحة أو عدم وجودها. لذلك من الضروري أن يتم توفر شروط شهادة الشهود بشكل صحيح وألا تكون متناقضة، وفي حال الدفع بزور الشهادة لا بد من إثبات ذلك.

وبحسب المادة رقم 94 من نظام الإجراءات الجزائية فإن المحقق يقوم بالاستماع إلى الشهود الذين يطلب الخصوم شهادتهم. إلا إذا رأى بأنه لا فائدة من سماع الشهود. وعليه في هذه الحالة أن يذكر سبب رفضه لسماعهم وذلك ضمن محضر التحقيق.

وينتهي بهذا مقالنا حول.

عقوبة الاعتداء بالضرب في السعودية و4 من حالاتها 2024.

وفي سبيل الحصول على المعلومة القانونية الدقيقة عن عقوبة الاعتداء بالضرب في السعودية وكل ما يتعلق بها من إثبات وعقوبة قانونية مفروضة على مرتكبيها. فمن الأفضل لك أن تتواصل مع محامي جنائي شاطر من شركة الدوسري للمحاماة والاستشارات القانونية.

المصادر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل بنا